اسماء المسيح - الكرمة الحقيقية

"أنا (هو) الكرمة الحقيقية" (يوحنا 1:15). هذه هي المرة السابعة و الأخيرة لعبارة " أنا هو ..." المذكورة في إنجيل يوحنا. و هنا يذكرها الرب بالارتباط بالكرمة الحقيقية، و الكرمة هي شجرة العنب، و هي أول شجرة يذكر الكتاب المقدس أن إنساناً قد زرعها (تكوين 20:9). و الكرمة وُجدت لكي تثمر، لأنه لا يؤخذ منها شيء لعمل ما، فلا نستطيع أن نصنع من خشبها أبوابا أو شبابيك (حزقيال 15).

و لقد شـُبه بنو إسرائيل في العهد القديم بكرمة (مزمور 8:80، إشعياء 1:5-7) اعتنى بها الله، و كان منتظراً ثمراً لمجده، لكن للأسف هذه الكرمة صنعت عنباً رديئاً، إذ بدل العدل وجد الظلم و نزع الحق. و هكذا رفض الله تلك الكرمة الأرضية التي لم تعد شاهدة لمجده، و أتى الرب يسوع المسيح على الأرض ليكون هو وحده الكرمة الحقيقية الذي يشهد و يثمر لله، إذ قال في صلاته للآب" أنا مجدتك على الأرض، العمل الذي أعطيتني لأعمل قد أكملته" (يوحنا 4:17).


و تذكر كلمة (الحقيقي) أيضا عن الرب في اوجه مختلفة:-
فهو النور الحقيقي (يوحنا 9:1) و ذلك بالمقابلة مع يوحنا المعمدان الذي هو السراج (يوحنا 35:5).
و هو الخبز الحقيقي (يوحنا 32:6) و ذلك بالمقابلة مع المن الذي أكله الآباء في البرية و ماتوا.

و عندما شبه الرب نفسه بالكرمة، فالأغصان في هذه الكرمة هم المؤمنون و هم جزء منه، و هنا نجد صورة للوحدة الرائعة و الاتصال المستمر بين الرب و المؤمنين، و أيضا وحدة المؤمنين معاً، لأن كل الأغصان تستمد نفس العصارة من الكرمة الواحدة، لذلك يحدث انسجام تام بين المؤمنين إذا كانوا في شركة قوية مع الرب.

و أيضا نجد الامتياز و المسؤولية، فامتياز المؤمنين انهم أغصان في الكرمة أي يشاركون ذات طبيعة و حياة المسيح فيهم، أما المسؤولية فهي الثبات في المسيح للإتيان بالثمر فيقول الرب "الذي يثبت فيّ و أنا فيه هذا يأتي بثمر كثير. لأنكم بدوني لا تقدرون أن تفعلوا شيئاً". و نتيجة لثبات الغصن في الكرمة فإنه يتمتع بدسم و عصارة الكرمة فيظهر الثمر، و هكذا المؤمن يجب أن يثبت في المسيح " اثبتوا فيّ " أي المشغولية به و الوجود في الشركة المستمرة معه، و ذلك بقراءة كلمة الله و الصلاة و الشركة مع المؤمنين و بذلك يمكنه أن يعمل ما يُسر قلب الله. و الثمر هو ظهور صفات المسيح فينا.

أخي .. أختي .. هل تعلم لماذا أوجدك الله على الأرض؟ هل لكي تأكل و تشرب و غداً تموت؟ كلا... بل لقد أوجدك لكي تثمر ثمراً كثيراً به يتمجد الآب و به تـُظهر انك تلميذ للمسيح.
قال الرب يسوع له كل المجد : أنا الكرمة الحقيقية ( إنجيل يوحنا 1:15 )