اسماء المسيح - الحق

إن كان ما في العالم هو ضلال و خداع، خرافات و كذب، فهذا ليس بالشيء الغريب؛ ذلك لأن رئيس هذا العالم هو إبليس المُضِل الذي يُضِل العالم كله (رؤيا 9:12). لكن شكراً للرب يسوع لأنه جاء إلينا و أعلن عن نفسه قائلاً "أنا هو الحق".

و الحق هو الذي يكشف حقيقة الأشياء و يُظهرها. لذلك فالمسيح له المجد هو الحق؛ لأنه كشف لنا عن قلب الله المحب، و أظهر كمال قداسته و حكمته و قوته و نعمته، و هو أيضا كشف فساد الإنسان و ذلك لأنه هو القدوس، و كشف تمرد الإنسان و ذلك بطاعته الكاملة لله، و كشف كبرياء الإنسان و ذلك بتواضعه، و كشف بغضة الإنسان و ذلك بمحبته.

الرب يسوع هو الحق، و الروح القدس هو أيضا الحق " والروح هو الذي يشهد لأن الروح هو الحق " (1 يوحنا 6:5) ، و كلمة الله هي أيضا الحق"قدسهم في حقك . كلامك هو حقٌ " (يوحنا 17:17). و نحن الذين قبلنا المسيح، الذي هو الحق، يجب أن نعمل الحق " إن قلنا إنّ لنا شركة معه وسلكنا في الظلمة نكذب ولسنا نعمل الحقّ " (1 يوحنا 6:1)، و أن نعيش طبقاً للحق (غلاطية 14:2)، و أن يكلم كل إنسان قريبه بالحق (زكريا 16:8)، و أن نقتني الحق و لا نبيعه (أمثال 23:23).

أخي..أختي.. هل ينفعك هذا العالم الباطل المملوء بالمغريات و الضلال؟ كلا..

لقد سأل بيلاطس المسيح له المجد قائلاً "ما هو الحق؟" و لكنه للأسف لم يسمع الإجابة، بل خرج و ترك الرب يسوع، و استمر في ضلاله، فخسر نفسه. لذلك أدعوك أن تأتي مسرعاً بالإيمان القلبي بالمسيح الذي هو الإله الحق (1 يوحنا 20:5) فتتحرر من سيادة الخطية و عبودية إبليس و تختبر قول الرب يسوع:"و تعرفون الحق، و الحق يحرركم" (يوحنا 32:8)

قال الرب يسوع له كل المجد : أنا هُوَ الطَّريقُ والحَقُّ و الحَياة ( إنجيل يوحنا 6:14 )