اسماء المسيح - الراعي الصالح

المؤمن الحقيقي هو أحد خراف المسيح الغالية على قلبه، و بالتالي فإن له راعياً عظيماً يحبه هو الرب يسوع. لذلك تغنى داود قائلاً "الرب راعيّ فلا يعوزني شيء" (مزمور 1:23)، و قال اشعياء "كراعٍ يرعى قطيعه بذراعه يجمع الحملان و في حضنه يحملها و يقود المرضعات" (إشعياء 11:40) و يعلن الرب يسوع عن نفسه انه هو "الراعي الصالح" أي انه الراعي الإلهي لأن الصلاح صفة الله وحده، "و ليس أحد صالحاً إلا واحد و هو الله" لذلك الراعي الصالح لم يعبر عن هويته انه هو الله. و ما أعظمه ضماناً للخراف أن يكون الله الظاهر في الجسد هو راعيهم.

ما هي مميزات الراعي الصالح؟

الراعي الصالح يبذل نفسه عن الخراف:
قديما كان الخروف يموت من اجل الراعي، مثل ما حدث مع هابيل إذ قدم من أبكار غنمه و من سمانها. لكن المسيح لأنه "الراعي الصالح" فإنه وضع حياته طوعاً و اختياراً بدلاً عن الخراف لكي يخلصوا من الموت الأبدي و ينالوا الحياة الأبدية بالإيمان باسمه.

الراعي الصالح يعرف خاصته و خاصته تعرفه:
فالرب يسوع يعرف كل مؤمن معرفة جيدة، فهو يعرفك بإسمك، و يعرف طبيعتك، و يعرف مشاكلك و التجارب التي تمر بها، و لكنه أيضا يعرف كيف يعالجها. و الخراف أيضا تعرف راعيها كمعطي الراحة، و الذي يردها حين تضل، و يشجعها في التجارب. بعد أن مات المسيح و قام ارتفع إلى السماء و يحيا الآن في المجد لأجلنا كراعي الخراف العظيم (عبرانيين 20:13) الذي يهتم بنا و يطعمنا من كلمته المشبعة، و يروينا و يقودنا بالروح القدس، لذلك يستطيع كل مؤمن أن يقول " الله الذي رعاني منذ وجودي إلى هذا اليوم " (تكوين 15:48). و عندما نصل إلى المجد سنرى الرب كرئيس الرعاة الذي يُعطي إكليل المجد الذي لا يُبلى لمن يرعون و يهتمون بقطيعه (1 بطرس 4:5).

أخي...أختي... إن كنت لم تصبح بعد أحد خراف المسيح، و بعد أن رأيت تضحية الرب يسوع الراعي الصالح و موته لأجلك أنت شخصياً على الصليب؛ هل تأتي إليه محتمياً في دمه الكريم لتـُغفر خطاياك؟ و يا من تمتعت بالسلام مع الله هل تثق أن راعيك الصالح هو المسؤول عن كل أمورك الصغيرة و الكبيرة ؟ لذلك لا تقلق و لا تهتم.. أنا هُو الرَّاعي الصَّاِلحُ. والرَّاعِي الصَّالِحُ يَبذُلُ نَفسَهُ عن الخِرَافِ.( إنجيل 11:10 )