اسماء المسيح - أهيهِ

عندما اخطأ آدم دخلت الخطية إلى العالم و بالخطية الموت و هكذا اجتاز الموت إلى جميع الناس إذ اخطأ الجميع (رومية 12:5). و بذلك صار الكل أمواتا بالذنوب و الخطايا لكن شكراً للرب يسوع المسيح لأنه أعلن عن نفسه قائلاً " أنا هو الحياة " .

و هناك نوعان من الحياة: حياة طبيعية و حياة روحية. و الرب يسوع المسيح هو المصدر الوحيد لكل نبضة حياة طبيعية، سواء في الكائنات الحية المنظورة أو غير المنظورة مثل الملائكة، " لأننا به نحيا و نتحرك و نوجد " (أعمال 28:17). و أيضاً هو ينبوع الحياة الروحية " الابن أيضا يُحيي من يشاء " (يوحنا 21:5) و لكي نأخذ نحن الحياة كان ينبغي أن يموت الرب يسوع على الصليب وقد فعل ذلك بسرور، " أما أنا فقد أتيت لتكون لهم حياة و ليكون لهم افضل " (يوحنا 10:10) " خرافي تسمع صوتي..و أنا أعطيها حياة أبدية " (يوحنا 27:10-28).

(الحياة) لقب من ألقاب المسيح، " الحياة الأبدية التي كانت عند الآب و أظهرت لنا " (1 يوحنا 2:1)، كذلك هو " خبز الحياة " (يوحنا 35:6) و هو " القيامة و الحياة " (يوحنا 25:11) و " رئيس الحياة " (أعمال 15:3) و " كلمة الحياة " (1 يوحنا 1:1).

أخي..أختي.. إذا كنت بعيدا عن الله فأعلم إنك ميت بالذنوب و الخطايا، ميت بالنسبة لله، ميت بالنسبة للأمور الروحية و السماوية. لكن حينما تؤمن إيمانا قلبياً بالرب يسوع الذي احبك و مات من أجلك على الصليب فإنك تنتقل من الموت إلى الحياة. لذلك تعال إليه تائباً، تعال إليه مُسرعاً، تعال إليه الآن فتأخذ الحياة الأبدية. "من له الابن فله الحياة. و من ليس له إبن الله فليست له الحياة" (1 يوحنا 12:5).
قال الرب يسوع له كل المجد أنا هُوَ الطَّريقُ والحَقُّ و الحَياة ( إنجيل يوحنا 6:14 )