الاسماك والزلازل

"فاسأل البهائم فتعلمك وطيور السماء فتخبرك أو كلم الأرض فتعلمك ويحدّثك سمك البحر" ( أيوب 7:12 ،8 ). إن رعده ينذر باقتراب العاصفة ، وحتى الماشية تنبئ بدنوّها" (أيوب33:36)

لقد لاحظ العلماء أن الحيوانات تتغير في تصرفاتها خاصة قبل الزلازل أو العواصف أو أي تقلبات أخرى على المناخ والعجيب أن البهائم (الحيوانات البرية) والطيور والأسماك تنبئ بحدوث زلزال، فالحيوانات البرية يحدث لها هيجان وتضرب الأرض بأرجلها وتصيح بأصوات عالية قبل وقوع الزلازل .

الأسماك : إن الخط الجانبي في جلد السمكة هو مركز الإحساس لها، وعن آخر اكتشافات العلم في اليابان بهذا الصدد، نبأ نشر في صحيفة ( يوميوري) اليابانية (( نجح هاتشيا فيما أخفق فيه نظام الإنذار المبكر بالزلازل في اليابان بشأن توقع الهزة الأرضية التي أصابت طوكيو منذ وقت قريب. فيما تنفق حكومة اليابان 6,7 مليار ين سنوياً أي ما يقرب 50 مليون دولار في محاولة التنبؤ بالزلازل، أفلح هاتشيا في إدعاء هذه المهمة عن طريق سمكة زينة طولها ثمانية سنتمترات فقط ‍‍. ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍فلقد سلكت السمكة نفس السلوك الذي لجأت إليه بنفس السلوك والتصرف الذي لجأت إليه عندما وقع زلزال منطقة تشيبا شرق العاصمة في مارس 1989.