الخمر و البصر

في معظم أنسجة الجسم من المستحيل بالطبع ملاحظة " تراص الدم " أو إنسداد الاوعية الدموية مباشرة . ولكن عن طريق عن طريق الميكروسكوب الخاص استطاع أحد العلماء ملاحظة كل صور " التراص " و انسداد الأوعية الدموية " بمقلة العين " تحت السطح الشفاف مباشرةً .

و لاحظ أن أشكال انسداد هذه الشعيرات الدموية تحدث في اكثر من 50 مرض يحدث للبشرة ، و لقد احتاج هذا العالم في بحثه إلى مادة خارجية تسبب "تراص الدم " ويمكن حقن شخص سليم بها بمقادير معينة تتيح للباحث فرصة خلق أى درجة مقبولة و مسموحة بها من " انسداد الأوعية الدقيقة " ليتابع أثر ذلك بحثياً . و يقول البحث الطبي المشار إليه : إن فريق البحث اكتشف أن الكحول هو المادة المثالية لهذا الغرض . كيف تم ذلك ؟ لقد قُدم الكحول بكميات محددة لحيوانات المعمل و لبعض الطلبة المتطوعين ، و بالطبع أمكن تحديد نسبة و مستوى الكحول في الدم ، و صار أمراً ميسوراً ملاحظة الأوعية الدموية و تراص الدم بها و أثر ذلك على العين . هل قرأت ما قاله الكتاب المقدس عن شراب الخمر : " لمن الويل . لمن الشقاوة . . . لمن ازمهرار العين ؟ للذين يدمنون الخمر ( و ليس المدمنون فقط ، بل لشاربي كؤوس المجاملات و المناسبات أيضاً ، مع الوقت تتلف الخلايا و تموت ولا يمكن تعويضها ؛ كما في المخ مثلاً ) الذين يدخلون من طلب الشراب الممزوج ( الكوكتيل ) " ( أم 23 : 29 ؛ 30 ) .

و سرعان ما اكتشف فريق البحث إمكانية التعرف بسهولة على " الدم المتراص " بالشعيرات الدموية الموجودة في أعين هؤلاء الطلاب الذين تناولوا ولو قدراً قليلاً مثل زجاجة بيرة واحدة . و استمر الباحثون في دراسة حالة كل شخص سكران لمدة 17 شهر داخل مستشفى خاص . و كان أحد أعضاء فريق البحث يأخذ عينة دم من كل شخص يوضع تحت البحث داخل المصحة ، لتحديد مستوى الكحول في الدم بكل دقة و موضوعية . ثم بعد ذلك يقوم اثنان من العلماء بفحص الشعيرات الدموية في عين المريض فحصاً دقيقاً و تسجيل ما يرونه بالتفصيل .

ماذا لاحظ العلماء ؟ يقول البحث : وجدوا أنه مع زيادة نسبة الكحول في الدم ، كان عدد كرات الدم الحمراء المتراصة و المتكتلة يزداد أيضاً و تقل سرعة تدفق الدم و معدل سريانة . و لاحظ العلماء أيضاً أن المرضى ذوي نسبة الكحول العالية في الدم ، بأعينهم عدد أكبر من الشعيرات الدموية المسدودة . و في حالة التركيز الأعلى للكحول وجدوا حدوث تمزق في عدد كبير من الشعيرات الدموية ، ونتج عن ذلك أيضاً حدوث نزيف دقيق في انسجة العين الاخرى .