فــرصة الــعـمـر

نقرأ من كلمة الرب( مرقس 46:10-52 ،لوقا 36:18)

" وجاءوا الى أَرِيحا. وفيما هو خارِج من أَرِيحا مع تلاميذه وجمع غفيرٍ كان بارتيماوس الأعمى ابن تيماوس جالساً عَلَى الطَّرِيقِ يستعطي. فلما سمع الجمع مجتازاً سأَل: «ما عسى أن يكون هذا؟» فلما سمع أَنه يسوع الناصرِي ابتدأ يصرخ ويقول: «يا يسوع ابن داود ارحمني!» فانتهره كثيرون ليسكت فصرخ أَكثر كثيراً: «يا ابن داود ارحمني». فوقف يسوع وأَمر أن ينادى. فنادوا الأَعمى قائلين له: «ثق. قم. هوذا يناديك». فطرح رِداءه وقام وجاء إِلى يسوع. فسأَله يسوع: «ماذا ترِيد أَن أَفعل بك؟» فقال له الأَعمى: «يا سيدي أَن أبصر». فقال له يسوع: «أذهب. إيمانك قد شفاك». فللوقت أبصر وتبع يسوع في الطرِيق. "

بارتيماوس رجل أعمى ومعنى اسمه ( ابن المحترم أو المعتبر ) لكن للأسف لم يكن أحد يحترمه أو يعتبره .. أجبره فقدان بصره على مهنة رذيلة وهي الشحاذة… لقد ضجر سنين عديدة من التوسل بالذاهب والآتي، وكل الذي ينتظره هو حسنة من إنسان،لقد كان يدرك أن مد اليد للإنسان لا تنفع شيئاً. وكان في قلبه أن يرى يسوع، لكن للأسف فقدان بصره كان يمنعه من رؤية يسوع،ورغم أن بارتيماوس أعمى العينين لكنه مفتوح البصيرة،وإن لم يكن قد رأى أي واحدة من معجزات المسيح، لكنه آمن بان المسيح يشفي ويخلص وهو القادر على كل شيء.

وفي أحد الأيام عندما كان جالساً على طريق أريحا يستعطي،سمع وقع أقدام موكب كبير، وقد دفعه حب الفضول للسؤال:من المار؟وكان الجواب يسوع الناصري مجتاز في الطريق. لقد جاءه الرجاء… انتعشت روحه…إذ عرف أن فرصة شفاءه بل فرصة العمر قريبة جداً ولا يريد أن يضيعها. لكن الأمور ليست بهذه البساطة،فهناك إعاقات عديدة وأولها العمى فلا يقدر أن يعرف أين يسوع بين أصوات الجماهير،فبين زحمة الحياة كثيرون لا يرون يسوع، لكن تخطى هذه العقبة بالصراخ وطلب المراحم ( يا يسوع ابن داود ارحمني). لم يصرخ كأنه يضارب الهواء … لكنه كان يدرك أن يسوع يسمعه،وما أروع عبارته التي تنمّ عن إدراك روحي إذ عرف أن يسوع الناصري هو الملك وصاحب العرش الملكي، وكأنه يقول يا يسوع أنا أستغيث بك …استخدم سلطانك أيها الملك وارحمني.

لكن جاءت إعاقة أخرى، حيث بعض المتقدمين وربما التلاميذ وبخوه وحذروه لكي يسكتوه ولسان حالهم -هذا ليس وقتك أيها المتسول، لكن بارتيماوس عرف أن الرضوخ لهذه المطالب سوف يضيّع منه فرصته الذهبية.فهذه الأصوات ليست من الله، أصوات مفشلة، أصوات لا تريد للمسكين أن يلتقي بيسوع المسيح. وكم مرة نحن أيضا نريد أن نلتقي بيسوع لكن إعاقات متنوعة من العالم الجاهل بالروحيات وفلسفاته الكثيرة و أصوات مفشلة من حولنا كثيرة نسمعها مثل من أنت لكي تطلب؟…….هل من المعقول أن يلتفت يسوع لواحد مثلك ؟ …وهل هذا وقت مناسب ؟

إن جميع هذه الأصوات والآراء البشرية تصّب في إطار- اصمت أو أسكت ولا تصرخ ليسوع ولا تطلب منه!! وللأسف الذي يسمع لها فضياع فرصة الخلاص مؤكدة له.‍‍‍!!! لكن لا … لا … لأصوات العالم المفشلة والمثبطة …لا أريد أن أكون شحاذ على قارعة طريق الحياة بل أريد أن أتبارك بغنى المسيح الذي لا يستقصى.. ولنصرخ أكثر مرة بعد الأخرى. يا ابن داود ارحمني … يا ابن داود ارحمني…يا يسوع ارحمني وافتح بصيرتي ..

لقد أمر يسوع تلاميذه أن ينادوا على الأعمى * وكم كان مشجعا له الكلمات التي سمعها من التلاميذ قم . ثق . إنه يناديك نعم أيها الأخ ابتهج .. ولا تحزن ..انهض يسوع يناديك ..إنها كلمات لك أيها القارئ تعال إلى يسوع .. إنه يناديك لقد سمعت صوته اليوم فلا تقسي قلبك

كان لبرتيماوس أشواق ملتهبة لذلك اللقاء الفريد ، إذ خلع رداءه القديم وطرحه بعيدا مع خَرْج النقود، وكأنه يقول: لن أدع شيئاً يعيقني عن فرصة الخلاص والشفاء، لن يمنعني فقدان بصري …ولا الجماهير التي تسكتني وتوبخني …ولا حتى ردائي …سأتقدم بثقة للمخلص يسوع .. إنه يناديني وأنا أثق بمحبته لي.. لقد وثب بارتيماوس وجاء مسرعا ليسوع . * وعندما جاء إلى يسوع قال له "ماذا تريد مني أن افعل بك" ؟ وكان هذا امتحان لذلك الأعمى وهو امتحان لنا أيضا ، فهل سيظهر كبرياءه ويقول ألا ترى أنني أعمى فماذا أريد؟ لكن بارتيماوس نجح في الامتحان إذ طلب بكل تواضع وثقة ( يا سيدي أن أبصر ) ونحن نحتاج أن نقول يا سيدي افتح بصيرتي الروحية.

أيها القارئ أن يسوع اليوم يسألك نفس السؤال: ماذا تريد أن أفعل بك ؟ فهل تطلب شيئا أرضيا أم سماويا ؟ أم تقول لا أحتاج لشيء لأني غني وقد استغنيت ولا حاجة لي إلى شيء!!! لكن بارتيماوس فرح إذ سمع كلمات النعمة، وانفتحت عيناه وأبصر يسوع أولاً . * " اذهب . إيمانك قد شفاك . فللوقت أبصر وتبع يسوع في الطريق".

عرف بارتيماوس كيف يتمسك بثقة الرجاء، فقد ربح فرصة العمر الذهبية ونال شفاءً وخلاصاً أبدياً، ووجد من يحترمه في وسط عالم لا يحترم الآخرين، فاصبح بالحقيقة ( ابن المحترم ) لارتباطه بشخص ربنا يسوع المسيح .

واليوم أيها القارئ العزيز نحن أيضا جالسين على قارعة الطريق والعمر يجري، ونسمع أحيانا عن يسوع ، فهل نتهاون ونقول إذا أراد المسيح أن يفتح بصيرتنا ويخلصنا فليفعل ذلك ألا يعرف أننا خطاة عميان روحياً لكن أيها الأحباء لنتحذر من طريق الكبرياء ، الذي يضيع فرصة العمر فنفقد فرصة النجاة الأبدي !!!

وما أروع وما أبهج تلك اللحظة التي يشرق فيها نور المسيح في قلوبنا وفي عيون أذهاننا فتنجلي ظلام خطايانا وتشرق شمس البّر في حياتنا فننجذب لمحبة المسيح ونعمته ونتبع يسوع طول الطريق .إذ نسمع صوت يسوع قائلا أنا قد جئت نورا إلى العالم حتى كل من يؤمن بي لا يمكث في الظلمة. علِّق