الخصائص العامة للمراهقة

بعد أن درسنـا التطورات الفسيولوجية والنفسية التي تطرأ على الابن/الابنة فـي مرحلة المراهقة وتعلمنـا كيفية التعامل مع هذه المتغيرات. لا بد لنا أن ندرس صفات هذا المراهق التي ترافقه في حياته وسلوكياته ويمكن تقسيمها إلى ما يلي:-

1. الخصائص الجسدية عند المراهق: وتتلخص في الآتي: ظهور النشاط الزائد وذلك بسبب التغيرات الفسيولوجية التي تطرأ عليهم. الميول للتعامل مع الأكبر منهم سناً لأن المراهق يعتقد أن التغير في صوتهِ ونمو جسده وظهور الشعر على وجههِ يجعله ناضجاً. الطاقة الزائدة التي تدفع إلى كثرة الحركة والعنف أحياناً. ظهور نزعة التحدي لديهم كمحاولة لإثبات الوجود.

2. الخصائص العقلية عند المراهق: وتتلخص في الآتي: يٌصبح لديهم الإحساس بالقدرة على التفكير والإقناع بكل شيء. يُصبح لديهم إحساس بأنهم يمتلكون مواهب وقدرات مميزة للتعامل مع مختلف الأمور. يُصبح لدى البعض منهم الميـل للقراءة والمطالعة ويتجه البعض الآخـر نحـو الأعمال الحرفية تنمو لديهم رغبة شديدة في امتلاك أشياء كثيرة خاصة بهم. تنمو لديهم نوازع التحدي "إثبات الذات" . التحدث بصوت عالٍ أو الاستماع للأصوات الصاحية.

3. الخصائص الاجتماعية للمراهق: وتتلخص في الآتي: تصبح دائرة الأصدقاء والأصحاب هي الأكثر تأثيراً عليهم. تنمو لديهم حب المنافسة مع الآخرين. يكون لديهم انتماء حاد لأصدقائهم "الشلة".

4. الخصائص النفسية للمراهق: وتتلخص في الآتي: يُصبح التمـرد على المجتمع أو الواقع هـو الأسلوب الوحيد لديهم " تقريبا ً" كمحاولة لإثبات الوجود تنمو لديهم الرغبة في الاستقبال الذاتي والاعتماد على النفس. تبدأ مرحلة البحث عن الهوية. تبدأ لديهم الرغبة في التواصل مع الآخرين بدون شروط.

5. الخصائص العاطفية للمراهقة: وتتلخص فيما يلي: المراهق شخص حساس جداً. يعمل على كبت عواطفه وعم إظهارها رغبه منه في المحافظة على هيكله وشخصيته أمام الآخرين. يميل إلى الإنتقاد الدائم ويُصبح صعب المزاج. يميل إلى جو الإستقرار والمثالية في بيته دون أن يُعامل من أهله بأسلوب حب السيطرة وفرض الرأي تنمو لديه الرغبة نحو الجنس الآخر ويسعى لتكوين علاقات معهم.

يهتم كثيراً برأي الجنس الآخر. فـي مرحلة المراهقة عنـد الأبناء تطفي العواطف علـى شخصيتهم وتشتعل داخلهم وتُصبح أمزجتهم غريبـة ومتداخلة وتتفاعل في أنفسهم مشاعر متضاربة يمكن تلخيصها كالآتي: الشعور بالوحدة . القلق. الإحساس بالذات. الغضب. الاكتئاب. التقدير غير الصحيح للذات. الحزن.

طبعاً تواجه الأم والأب مع هذه المرحلة العمرية صعوبات كثيرة ويحتاجا إلى التعامل الدقيق مع تفاصيلها لكنهما يمكـن أن يتغلـبا علـى كـل تلك الصعوبـات إذا عملا علـى إظهار محبتهما لإبنهما/ إبنتهما واحترام رغبته والتفاعـل معـه فـي حياتـه ورغباته وحتـى مشاكلـه بشكـل مناسب ومؤثر ببساطـه أن يحـاول الأب والأم جهدهما لكسب صداقة ابنهما / ابنتهما. أسباب نمو وتطور الرغبة الجنسية عند المراهقين: هناك عـدة عوامل تظهر في حياة المراهق تجعـل من مسألة الرغبة الجنسية لديهِ مشكلة أخذت إبعاد أكثر عمقاً بالنسبـة لمراهقي هـذا العصر وتفاعلت أكثر معهـم مـن مراهقي الجبـل السابق والذي قبلـه والسبب هـو التأثير البيئـي والتطورات المرئيـة والمسموعـة التـي أحدثتـها التكنولوجيـا وبالتالـي أصبحـت المؤثـرات الخـارجيـة "تلفزيون, أفلام, دعايات... الخ" متاحة أكثر للمراهقين.

وتالياً سنلقي نظرة على العوامل التي تساعد على ظهور الرغبة الجنسية لدى المراهقين: التطـورات الفسيوجيـة: إن الإفرازات الهرمونيـة المفاجئـة والمختلفة والتـي تحـدث بشكـل طبيعي عند المراهق والتهيـج الجسدي المتكرر والعنيف أحيانـاً وهـذا الطارئ المثير على جسد المراهق يجعلهُ يمر في حالة من الخوف والحيرة ومحاولة فهم ما يحدث.
التأثيرات الخارجيه " البيئية " يمتلئ الجـو المحيط بالمراهقـة بالأدوات المسـاعدة علـى تكريس الرغبة الجنسية لديه واشتغالها مثل: " التلفزيون, الأفلام, الدعايات, المجلات, ...الخ". وفـي مثـل هذه الأحوال غالباً ما يلجـأ المراهق إلـى بناء علاقـات مـع الجنس الآخر أو مـن خـلال الخيال العقلي كوسيلة لتفريغ هذه الشهوة. نمو الفضول عند المراهق والرغبة في الاستكشاف: وغالباً ما يصحب نمو الرغبة الجنسية عند المراهق فضولاً شديداً يدفعهُ إلى التفاعل مع النوازع الطارئة عليهِ.
البحث عـن الهويـة: فـي محاولـة المراهـق إيجاد هويـة خاصـة بشخصيته يصطـدم بالطاقـة الجنسيـة المتفرقة لديه وبعض التخيلات مما تجعلهُ غالباً أسير مخاوف وهمية تجعلهُ يفقد الإحساس بالأمان. السعي وراء الحميمية في شكل العلاقات: في هذا السن يرغب المراهق بأن يكون محبوباً وتحت الأضواء دائماً لذلك يسعى إلى التقرب من الجميع وعنـد الافتقاد إلى الحميمية فـي العلاقـة فأنـه يهرب إلى خيالـه الجنسي الشهواني كتعويض عـن شعـوره بالوحدة والرفض وعدم القبول من الآخرين.
خلاصة هذا الجزء: يستطيـع الأب والأم بعد معرفتهما التامة بالتطورات الجنسية التـي طرأت علـى إبنهما/إبنتهما نتيجة النمو الطبيعـي للجسم أن يقتربا منهُ أكثر ويعملا على إذابة الجليد بينهما وبين إبنهما/إبنتهما وإعتبار هذا التطور أمراً عادياً يُمكن التعامل معه بشكل مباشرُ وبساطة لا اعتبارهُ مشكلة يجب التخلص منها. ويُمكـن للأم والأب أن يتبعـا الخطـوات التي وردت فـي هــذا الدرس وتطبيـق ما يتناسـب منهـا ومـع طبيعـة ابنهما/ابنتهما في تعاملهم معه. الصفات السلبية للمراهقة الصفات الإيجابية للمراهقة الصفات السلبية للمراهقة الصفات الإيجابية للمراهقة التمرد

1. النشاط 1. التقلب 2. الحركة المستمرة 2. الإلحاح 3. الصراحة 3. المزاجية 4. روح المغامرة 4. الحساسية المفرطة 5. الحساسية 5. الاستعداد للانحراف 6. الجرأة 6. الميل للنضوج المبكر 7. امتلاك الوقت 7. عدم التكيف مع العمر 8. امتلاك الموهبة 8. الخجل الزائد 9. الحماس 9. الشعور بالنقص 10. الولاء لمن يحبون 10. الاستبداد بالرأي 11. إمكانية التعلم 11. حمل مشاعر مجروحة 12. حب المغامرة 12. فراغ روحي 13. القدرة على التجديد 13. حب التقليد الأعمى 14. الذكاء الحاد 14. صعب المراس 15. ملكة الحفظ 15. عدم التدقيق 16. القدرة على التغير والتأثير 16. الكبت الداخلي 17. تحمل المسؤولية 17. شديد التأثير بالأصدقاء 18. الانتماء للجماعة 18. الشعور بالرفض 19. تعدد العلاقات الاجتماعية 19. الشعور بالاضطهاد 20. الغيرة الإيجابية 20. الأنانية 21. تقبل الأفكار الجديدة 21. الرغبة في تكوين علاقات مع الجنس الآخر 22. الصفات القيادية 22.