ماهي مواصفات الفادى المخلص ؟

ان يكون انساناً
ولماذا ؟ لان الذى اخطاء إنسان والحكم الذى صدر ضد الأنسان

ان يكون باراً
لايد ان يكون الفدى باراً بلا خطية فمن غير المعقول أن يكون خاطئاً والآ لكان الأولى ان يموت عن خطاياه الشخصية وما كان يمكنه ان يقترب من الله ليشفع فى الخطاة

ان يكون غير محدود
ان خطية الأنسانغير محدودة لانها موجهة ضد الله الغير المحدود فالأنسان اذ اخطاء فى انسان عادى غير اذ اخطاء فى رئيس الجمهمورية لكل واحدة عقوبة حسب حجمها التى تقاس الشخص المخطىء اليه لذلك كان لابد ان يكون الفادى غير محدود يكفى لرفع خطايا كل البشر الذين ورثوا عقوبة ادم

ان يكون بطبيعنه قابلاً للموت
هذا بالطبع لكى يمكنه ان يحمل عقوبة الموت ويموت عن البشر فلا يستطيع الملائكة ان يخلصوا البشر من عقوبة الموت لانهم ليس من البشر الذين حكموا عليهم بالموت وهم محدودون ولا يستطيعوا بالمحدوديه ان يرفعوا الخطية الغير محدودة فتجسد الله واتحداللاهوت بالناسوت فأصبح انسان قابل للموت بناسوته وفى نفس الوقت لاهوته غير محدود ليرفع الخطية الغير محدودة ومثال الذى اوضحه البابا كيرلس عمود الدين الحديد المحمى بالنار فنقول ان المطرقة تطرق الحديد المحمى بالنار فيقع الطرق على الأثنين الحديد ينثنى ( الجسد يتألم ) ، والنار لا تتأثر ( اللاهوت ) وايضاً فالنار لم تتحول للحديد ولا الحديد لم يتحول للنار فالله لم يتحول لانسان ولا الأنسان اتحول الى اله انما اتحد اللاهوت بالناسوت كما الحديد المتحد بالنار فيحمل الحديد جميع خواص النار ويحمل ايضاً جميع خصائص الحديد