حياتك هي مُعجزة

أحب أن أعتبر حياتي معجزة. كان من الممكن بكلّ بساطة ألا أكون موجودًا! لو لم أكن موجودا لما تعرّفت الى موريال، زوجتي الحبيبة، ولن يكون لدي أولادًا رائعين: أمندين وبنيامين وكليمنت. ولن يكون موقع Top Chrétien موجودًا، وهو موقع مسيحي مُخصّص لقيادة الناس للمسيح. لن يكون موقع Jesus.net موجودًا وملايين من الناس لن تتعرّف الى يسوع من خلاله. لن تكون خدمة "مُعجزة كل يوم" موجودة ولن أكون موجودًا لأكتب لكم اليوم!

كان يُمكن لله أن يستخدم شخصًا آخر، لكنه خلقني وخلقك! أنا مميّز. نعم، حياتي هي معجزة، وهذه المعجزة موجودة لكي يعرف الآخرون الله ويتحدّد مصيرهم هنا على الأرض الى الأبد. كلّ المجد لله!

حياتك مُعجزة أيضا، ! أراد الله ورغب أن تكون موجودًا. هو يعرفك... عيناه رأتا جوهرك قبل أن تُكتب أيامك! أحبّك وسبق ورأى أنه سيقدّم كلّ شيء لكي يخلّصك، ويغفر خطاياك ويُعيدك إليه ويجعل من حياتك شهادة جميلة لمجده. أقول هذا من جديد بكل عطف وحنان.. أنت مُعجزة، ! قد تكون معجزة تحدث الآن وتتفتّح. أنت حقًّا مُعجزة!


ارشيف التأملات الشهرية
آذار
نيسان
أيار
حزيران
تموز
آب
أيلول
تشرين الأول
تشرين الثاني