أنت حقًّا فريد!



تخيّل أنّه يوجد سبعة مليارات شخص على هذه الأرض ويوجد واحد منك أنت!

● أنت فريد وقد خُلقت لقصد خاص ّ.

● رغب فيك الله وتخيّلك وخلقك بشغف.

● أنت جوهرة ثمينة بين يديه، أنت كنز لا يُقدّر بثمن!

● أنت لست خطأ – أنت من اختيار الله.

● أنت لست موجودًا هنا بطريقة عشوائية – أنت هنا بسبب محبّته.

أنت لست خطأ – أنت مُعجزة! (أنظر مزمور 139: 13-18)


ارشيف التأملات الشهرية
كانون الثاني
شباط
آذار
نيسان
أيار
حزيران
تموز
آب
أيلول
تشرين الأول
تشرين الثاني