الملك يحبّك ! الله يحبّك !



ملك الكون، الحامل كلّ الأرض يحبّك بشغف ومحبّته غير محدودة لا مثيل لها.
لا يمكن أن تفعل أو تقول شيئًا ليفصلك عن محبّته الأبدية.
أعرفُ أن الله لا يحبّ دائما ما قمت به من أفعال وأقوال وتصرّفات، لكني أعلم أنّه يحبّني أنا! ومحبّته تجذبني دائمًا وتُعيدني إليه.

محبّته تُعطي وتغفر وتعطي من جديد!

"لأنّه هكذا أحبّ الله العالم، حتى بذل ابنه الوحيد، لكي لا يَهلِك كل من يؤمن به، بل تكون له الحياة الأبدية." (يوحنا 3: 16).


ارشيف التأملات الشهرية
كانون الثاني
شباط
آذار
نيسان
أيار
حزيران
تموز
آب
أيلول
تشرين الأول
تشرين الثاني